كيف أحافظ على تغذية طفلي السليمة خلال أيام العيد؟

يتناول الأطفال كميات مبالغ بها من الحلويات خلال نهار العيد، ما قد يفضي لكثير من التلبك المعوي.

ليس المنع بالمطلق هو الحل الأمثل؛ إذ سيشعر الطفل بالحرمان مقارنة بأقرانه.
 
كل ما عليكِ فعله هو التقليل من كمية الحلويات المقدّمة لطفلكِ، وإيجاد خيارات بديلة له.
 
إليكِ أهم القواعد التي تجدر بكِ معرفتها حول تغذية طفلكِ في نهارات العيد:

الأطفال وحلويات العيد

 
1 – احرصي على تقديم وجبة فطور صحية لطفلكِ، أي ليست من اللحوم ولا في المقابل من المعمول. بل اجعليه يتناول حبوب الإفطار الصحية أو السندويتشات المغذية التي تحضّرينها له يومياً.
 
2 – احرصي على وجود الخضروات في وجبات طفلكِ كلها، من قبيل الطماطم والخيار والخس.
 
3 – اجعلي وجبة الغداء من اللحوم الطازجة المقدمة خلال صباحات العيد.
 
4 – تجنبي تقديم العصائر المحلاة له، واستعيضي عنها بالعصائر الطبيعية والكوكتيل.

 

حلويات العيد
5 – احصري كمية المعمول المقدّمة لطفلكِ بأن تحددي له أنه من المسموح تناول حبة معمول واحدة مع كل وجبة.
 
6 – قلّلي من كمية السمن المستخدمة في صنع المعمول، وقلّلي من رش المعمول بالسكر المطحون.
 
7 – احرصي على بذل طفلكِ النشاط البدني اللازم له. أن يقفز ويركض ويلعب بأريحية مع أقرانه.

 

كيف أحافظ على تغذية طفلي السليمة خلال أيام العيد؟
8 – رتبي جدول ترفيهي جيد لطفلكِ خلال العيد؛ حتى لا تكون التسلية الوحيدة هي الطعام والسكاكر.
 
9 – احرصي على تنظيف طفلكِ أسنانه بعد كل وجبة حلويات يتناولها. ولا تضعي أمامه طيفاً واسعاً من أصناف الحلويات وتتوقعي منه ألاّ يتناولها. 

 
 

شاهد أيضاً

بيضة واحدة يومياً لطفلك تحميه من هذه الأعراض

يعتبر البيض من أهم الأغذية على الإطلاق خصوصاً للأطفال لما يحتويه من العناصر الغذائية اللازمة …