البكاء لمحمود درويش

ليس من شوق إلى حضن فقدته

ليس من ذكرى لتمثال كسرته

ليس من حزن على طفل دفنته

أنا أبكي !

أنا أدري أن دمع العين خذلان … و ملح

أنا أدري ،

و بكاء اللحن ما زال يلح

لا ترشّي من مناديلك عطرا

لست أصحو… لست أصحو

ودعي قلبي… يبكي !

*

شوكة في القلب مازالت تغزّ

قطرات… قطرات… لم يزل جرحي ينزّ

أين زرّ الورد ؟

هل في الدم ورد ؟

يا عزاء الميتين !

هل لنا مجد و عزّ !

أتركي قلبي يبكي !

خبّئي عن أذني هذي الخرافات الرتيبة

أنا أدري منك بالإنسان …بالأرض الغريبة

لم أبع مهري …و لا رايات مأساتي الخضيبة

و لأنّي أحمل الصخر وداء الحبّ …

و الشمس الغريبة

أنا أبكي !

أنا أمضي قبل ميعادي … مبكر

عمرنا أضيق منا ،

عمرنا أصغر… أصغر

هل صحيح ، يثمر الموت حياة

هل سأثمر

في يد الجائع خبزا ، في فم الأطفال سكّر ؟

أنا أبكي !

شاهد أيضاً

الموعد الأول لمحمود درويش

شدّت على يدي ووشوشتني كلمتين أعزّ ما ملكته طوال يوم : ” سنلتقي غدا “ …